حكـــاياتي

أبو القاسم البنجالي

قبل أعوام وبالتحديد عند بداية ظهور الإعتصامات ، قررت أن أبدأ عن رحلة البحث عن تلفزيون سلطنة عمان من بين زحمة القنوات التلفزيونية التي ضج بها هذا المستقبل الرقمي (الريسيفر) ، قضيت أكثر من ساعتين عبثا محاولا العثور على القناة ، وفي المخيلة ذكريات ما زالت في البال مثل دوران الكرة الأرضية قبل أخبار العاشرة ، وعبارات ما زلت أتذكرها من منطوق المذيعين قبل بدء برامج الرسوم المتحركة مثل: (والآن تبدأ فقرة أحبائنا الأطفال ونبدأها مع الرسوم المتحركة باي باي وبينك بانثر متمنين لهم وقتا سعيدا). فشلت فشلا لا يمكنني إنكاره في إيجاد القناة ، ثم بدأت الشكوك تراودني عن إغلاق القناة

حكـــاياتي

جدليات الطبيب والحلاق ، بيني وبين أبي

زمان جدو ، إذا مرض أحدهم فوجهته الطبيب ، وهناك من سماه الحكيم ، أو قد يسمونه أبو فلان أو علان أو يسمونه المعلم ، ولست أقصد هنا (الباصر) ، الذي إن سرق منك شئ ، يمكنه عقاب السارق بنفخ بطنه ، أو حمى ثقيلة تجعله يرجع إليك (البتاع المسروق كاملا) ، زائد (إعتذار) ، يضاف إليه أي مصروفات إدارية أو مالية أو أتعاب تكلفها الشيوخ الذين يسكنون رأس الباصر أو هم ساكنهم ، أو على حسب ما تواترت به روايات الحارة أو اصطلح عليه شياب الحلة بـ (متفق عليه). هذا الطبيب المسلح بأدوات عمل بدائية ، هو نفسه من يحج إليه الناس يقصدون "تحسين" شعرهم ، ولفظ التحسين هنا أقصد به الحلق ، نازلا بهذا إلى

حكـــاياتي

وسيـــارتك مــو من قـبـــايل ؟

سيارتي التي انتهت صلاحية رخصة قيادتها (الملكية) قبل خمسة أشهر ولم أجد فسحة من الوقت لتجديدها ، عقدت من العزم ما يكفي لزيارة مكتب التأمين وإدارة المرور لتجديدها ، وما إن وصلت لمبنى إدارة المرور حتى توجهت للسؤال عن عديد المخالفات المرورية ، قاصدا طاولة الإستفسارات التي عجت بالمراجعين من كل حدب ، ووجهت سؤالي إلى الشرطي: بغيت استفسر عن مقدار الزكاة ؟ ، رمقني الشيخ الذي كان بجانبي بنظرة خبيثة وبدا معجبا بسؤالي عن المخالفات ، من هناك ولدي ، أيعطوك إياهن في وريقة وسير توكل ادفعهن ، طهرها وزكيها ولدي ، طهرها وزكيها”. أما المختص بالمخالفات المرورية فما أن لمح ابتسامتي حتى بادر بالسؤ